قذف المحصنات من الكبائر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

قذف المحصنات من الكبائر

مُساهمة من طرف أ . حسام كيوان في السبت أغسطس 17, 2013 9:22 pm

قذف المحصنات من الكبائر
================

قال رسول الله :
( اجتنبوا السبع الموبقات : الشرك بالله والسحر وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق وأكل الربا وأكل مال اليتيم والتولي يوم الزحف وقذف المحصنات الغافلات المؤمنات ) البخاري ومسلم.
القذف:
----------
هو الرمي بالفاحشة أو مافي معناها، بأن يرمي إنساناً عفيفاً بريئاً بقوله: يازانٍ، أو هذا زان، أو هذه زانية، وهو كاذب عليهم.
أو يقول لامرأته أو أي امرأة حره عفيفه مسلمه : يازانيه ، ياباغيه
أو يقول لزوجها يا زوج الزانية أو يا زوج الباغية أو يا ... .
أو يقول لولدها يا ابن الزانية أو يا ابن الباغية أو يا ... .
أو بألفاظ عاميه لا أذكرها هنا.
أما المحصنات
-----------------
جمع محصنة، والمحصنة: هي المرأة المتزوجة، والمحصنة والمحصنة بالكسر كذلك هي المرأة العفيفة الشريفة البعيدة عن الريبة والشك،
والغافلات
--------------
هن البريئات الطوايا، المطمئنات النفس، اللاتي لم يفعلن شيئاً يحذرنه ويخفن منه،

لا شك أن هذا بهتان وظلم وكذب ورمي لمسلم بريء بفاحشة لم يعملها

عقوبة قذف المحصنات
================

عقوبة القذف في الدنيا :
*****************
فقد عاقب الله من رمى مؤمناً بفاحشة بثلاث عقوبات:
الأولى:
--------
الجلد. ( وَالَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَأْتُوا بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاءَ فَاجْلِدُوهُمْ ثَمَانِينَ جَلْدَةً ) .
الحد ثمانون جلده الإ أن يقيم بينة بذلك .
والبينه ماقال الله : ( أربعه شهدآء ) يشهدون على صدقه فيما قذف به تلك المرأه او ذلك الرجل ،
فإذا لم يقم بينة جلد .
الثانية:
--------
رفض الشهادة ( ولا تقبلوا لهم شهادة أبداً ) .
الثالثة:
--------
الحكم عليهم بأنهم فاسقون. ( وأولئك هم الفاسقون ) .
يكون فاسقاً , ليس بعدل لا عند الله و لا عند الناس
ثم وقع الاستثناء :
" إلا الذين تابوا من بعد ذلك وأصلحوا فإن الله غفور رحيم"
قال علماء المذهب الحنفي : من تاب ترفع عنه عقوبة الفسق والحد ولكن يظل لا تقبل له شهادة أبدا
ويرى جمهور العلماء: أن التوبة تقطع ما قبلها فيرفع عنه الحد والفسق وتقبل شهادته كذلك

عقوبة القذف في الآخرة:
*****************
قال الله تعالى:
( إِنَّ الَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ الْغَافِلاتِ الْمُؤْمِنَاتِ لُعِنُوا فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ* يَوْمَ تَشْهَدُ عَلَيْهِمْ أَلْسِنَتُهُمْ وَأَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ * يَوْمَئِذٍ يُوَفِّيهِمُ اللَّهُ دِينَهُمُ الْحَقَّ وَيَعْلَمُونَ أَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ الْمُبِينُ ) النور:23-25

__________________ التــــوقيـــع _________________

مدرس وخبير بصيانة الحاسوب/دبلوم شريعة


موقعي ومدونتي www.hosamkiwan.blogspot.com
صفحتي على الفيس

شاركني ولو بدعوة لنكون معاً على طريق الحق والنور
avatar
أ . حسام كيوان
المشرف العام
المشرف العام

عدد المساهمات : 86
ذكر العمر : 45


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.hosamkiwan.blogspot.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى